مرحبا بكم في الموقع الرسمي لجريدة صدى بلادي : المصداقية في تحرير المعلومة         تلميذ يتربص بأستاذه ليعتدي بعد نهاية الحصة الدراسية             ضبط امرأة بسيدي بنور متزوجة من رجلين             سلطات مراكش تغلق سبعة مقاهي للشيشة             شاب يضرم النار في جسده لأجل 25 درهم             الريسوني لبنكيران : نريد مزيدا من الاستقامة لا حديثا على الاستقالة             إيقاف أجنبي استعمل طائرة بدون طيار نواحي ازرو             القبض على شخص ينتحل ثلاث صفات دركي وعسكري وشرطي             الحكومة تهتدي الى حل لرفع الدعم عن غاز البوتان             أمن مطار محمد الخامس لدولي يعتقل غينية تهرب الكوكايين في احشائها             الرباح يبرئ وزارة التجهيز والنقل من فاجعة طانطان            حراسة امنية مشددة قبل بداية الدريبي الوداد الرجاء            لحظة احتراق حافلة الركاب بطانطان            اهداف الرجاء البيضاوي برسم دوري ابطال افرايقيا                         الخريف العربي                        بدون تعليق            من المستهدف في حادثة شارلي إيبدو ؟            سباق الرئاسة في ظل حكم العسكر م.ط            التصويت في ظل الانقلاب العسكري            ديمقراطية العسكر م.ط            العم سام و الربيع العربي لكم التعليق م.ط            منافسة شريفة            
مقال الأسبوع

هل نعيش زمن أفول الأخلاق السياسية

 
أدسنس
 
استطلاع رأي
كيف ترى لقاء عبد الاله بنكيران رئيس الحكومة المغربية بعبد الفتاح السيسي

ام اعطاء الشرعية للسيسي
هل تدخل في اطار ممارسة رئيس الحكومة لمهامه


 
صوت وصورة

الرباح يبرئ وزارة التجهيز والنقل من فاجعة طانطان


حراسة امنية مشددة قبل بداية الدريبي الوداد الرجاء


لحظة احتراق حافلة الركاب بطانطان


اهداف الرجاء البيضاوي برسم دوري ابطال افرايقيا


وزارة التجهيز عازمة على تقنين استعمال "التريبورتور"


منال مطربة واعدة، تغني للوطن، اعتزازا وفخرا بتاريخه


"الطاس" تلغي عقوبات حياتو على المغرب


بنكيران يشرح ملابسات لقائه بالسيسي


طنز عكري - الطنز الكروي


فيديو مضحك..شيخ جزائري يضيق ذرعا من اسئلة المشاهدين الغريبة

 
ابداعات حرة

جمرة تحت الرماد

 
البحث بالموقع
 
المغرب الملكي

جلالة الملك يعطي انطلاقة مخطط التنمية المندمجة والمستدامة لإقليم القنيطرة

 
عين على الصحف

علي المرابط يعود إلى الكتابة الصحفية بعد المنع لمدة عشر سنوات بتهمة القذف

 
عين على البرلمان

الوفا يعلن عن مراجعة طريقة دعم "الدقيق المدعم" لوجود اختلالات في طرق الاستفادة منه

 
عين على الفايسبوك

صورة جديدة للملك محمد السادس وهو يقتني الكتب من باريس

 
عين على الصحراء المغربية

الريسوني لبنكيران : نريد مزيدا من الاستقامة لا حديثا على الاستقالة


وفد من البعثة الأممية لحقوق الإنسان يزور الأقاليم الجنوبية بحر هذا الاسبوع

 
عين على المجتمع

تلميذ يتربص بأستاذه ليعتدي بعد نهاية الحصة الدراسية


ضبط امرأة بسيدي بنور متزوجة من رجلين


سلطات مراكش تغلق سبعة مقاهي للشيشة

 
عين على الجالية

مغربية بإسبانيا تستعيد حضانة طفلها بعد معركة قانونية لأزيد من سنتين

 
عين على الجامعة

الداودي يدعو إلى تشجيع النشاط الرياضي في الجامعات الوطنية


بنخلدون تبرز بمراكش جهود المغرب لتعزيز البحث العلمي في قطاع النباتات الطبية والعطرية

 
ملف صدى بلادي

استغلال خارج عن القانون لمقلع حجارة داخل المدار الحضري بأسفي


قصبة مهدية : احتجاجات على هدم سوق نموذجي، والمستفيدون يهددون بالتصعيد

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
موقع صديق
 
 

دورالشباب في النضال كمحرك للمجتمع


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 26 نونبر 2013 الساعة 23 : 13


 

بقلم عزالدين بنعزوز

 

 

 

يردد الكثيرون منا عبارات من المؤكد أنهم يعنونها بكل حروفها وكلماتها ، منها أن الشباب هم"  أمل المستقبل " و " عماد الأمة " وهي عبارات تدل دلالة واضحة على مدى ما ينتظره المجتمع بكافة مؤسساته وأفراده من فئة الشباب . 

 ولكن ما الذي نتوقعه من الناشئة عامة والشباب خاصة ، ما الصفات اللازم توفرها فيهم ، وما الحدود التي يمكن لهم أن يصلوا إليها ليحصلوا على درجة كافية من رضا مجتمعهم والقناعة بهم ، كما أنه من الضروري أن نتساءل عما نقدمه لهم اليوم حتى يحققوا أمنياتنا مستقبلا ؟ 

لعل من أهم الأولويات التي لابد من وضعها بعين الاعتبار تحديد الأطر والصورة التي تعيش في مخيلتنا عن رجال المستقبل ، ولابد من معرفة الصفات والخصائص التي لابد لهم من التحلي والالتزام بها قدر المستطاع ليتمكنوا من صنع شخصيتهم التي تتناسب مع متطلبات الحياة عامة والمستقبل خاصة  

وللوصول إلى ذلك فإنه من الطبيعي النظر بتمعن إلى صورة الشباب في الحاضر بكل ما فيها من إيجابيات وسلبيات لتحديد صورة المستقبل لانتقاء الإيجابي والأفضل وتجنب السيئ والسلبي منها، وتنقية كل ذلك بغربال دقيق ليتم الحصول على نموذج خال من عناصر التشويه ليكون معيارا مناسبا لتقويم صفات الرجال الذين نأمل أن يكونوا بناة المستقبل. 

 

ما مفهوم الشباب

 

شكل موضوع الشباب أهمية بالغة عند مختلف الباحثين و المهتمين بكل الفئة العمرية في المجتمع، وتعددت القراءات و المنطلقات و اختلفت الدراسات للإحاطة بها و تحديد مفهومها : بتعدد الاختلاف حول ماهية الشباب ؟ و ماهي طبيعته في المحيط العام ؟ و دوره في صنع تاريخ المجتمعات ؟ ..الخ .

لكن مهما تعددت الأسئلة و الإجابات و الأهداف فإن الشباب يعتبر واقعا اجتماعيا يشكله و يحدده المجتمع كجيل يضم فئات متقاربة في السن و مختلفة من حيث الجنس و الانتماء الاجتماعي غير أننا نعني بالشباب في مقالنا هذه : دو الشباب في الحراك داخل المجتمع الذي ينتسب إليه  والذي يشكل الأغلبية داخل المغرب و الذي قام بدور أساسي في المساهمة و خلق حركة الاحتجاج داخل الجامعة والشارع في مجمل المحطات التاريخية النضالية الكبرى منذ عهد الاستعمار إلى حدود اليوم. 

كما نعني بالشباب تلك الفئة العمرية التي تمثل الأكثرية العددية من السكان و المتميزة بالعنفوان النضالي والمثابرة و التضحية ونذكر نموذج مصر وايضا في المغرب كالطلبة من أجل تحسين الأوضاع المادية و المعنوية له و لعموم الشعب كحركة 20فبراير  و الديمقراطية و التغيير بنية الفساد المستشري في المجتمع . 

السياق الكرولونوجي  لمفهوم النضال


إن مفهوم النضال هو كل نشاط نضالي له ارتباط و وثيق بهموم فئة متضررة و بمطالبها، في مختلف المجالات الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية ...الخ، كما يعتبر النضال إحدى أهم و سائل العمل من أجل الارتقاء بوعي المتضررين من اجل انتزاع حقوقهم المهضومة ... ، ومن أجل الدفاع عن حقوقهم المادية و المعنوية و الانخراط في مسلسل التغيير الديمقراطي والنضال السلمي في ظل الدستور الجديد الذي يخول لهم حق التظاهر. بمعنى آخر مفهوم النضال هو مجمل الأنشطة النضالية الميدانية  على مختلف الأصعدة السياسية و المدنية و الاقتصادية و الإجتماعية و الثقافية، التي تعبد الطريق نحو تحقيق الاهداف المطلوبة من كل أنواع الاضطهاد و الاستبداد و الاستغلال.  

و للإشارة ، فرغم  حدود أهداف النضال فإن هذا لا يعني الانعزالية في اتخاذ القرارات و المبادرات عن المحيط العام لأي تحرك واسع. بمعنى أن للنضال ارتباط وثيق و علاقة تكامل جدلي بالعمل السياسي ، بل أنه ما من مرة يتخذ فيه النضال شكل من أشكال النضال السياسي ، و كل عمل سياسي جماهيري كبير و في إطاره ، يتحول إلى نضال ديمقراطي جماهيري يتفتت بعد أن يصل إلى أعلى نقطة سياسية له ، و هنا يتبادل السبب و النتيجة .

 

دور الشباب في النضال


لقد كان للشباب - ومازال – دور الريادة و مكانة متميزة في نضالات الشعوب ضد الاستعمار و الاستغلال بكل أنواعه ، و كل أشكال التمايز والإقصاء الاجتماعي ، كما كان للشباب أيضا دورا بارزا في قيادة حركات اجتماعية واسعة للنضال ، فتاريخ الشعوب حافل بالإنجازات البطولية التي صنعها الشباب في النضال  نمودج حسن البنا والشباب في الساحات الجامعة المصرية  , والهادفة إلى تدمير البشرية من أجل استنزاف خيرات و ثروات الشعوب, كل من أمريكا إلى أوروبا إلى آسيا و إفريقيا كان للشباب دوما موقع الريادة في قيادة حركات اجتماعية احتجاجية و تزعمه لعدة تظاهرات ، كما ساهم و أطر كذلك عدة تظاهرات احتجاجية عالمية ضد الحرب الأمريكية و الصهيونية و المجازر اليومية التي ترتكب في حق الشعوب المضطهدة ( فلسطين ،مصر, سوريا....). كما كان الشباب دوما في طليعة ــ ــ  

إن العالم اليوم يعيش بداية ولادة حركات احتجاج جديدة يعبر فيها الشباب عن أنفسهم و آمالهم ، و هويتهم الفردية و الجماعية في سياق تاريخي يتميز بغلاء الأسعار و قلة الأجور و مزيد من تسريح العمال وتدمير البشرية'' سورية'' و مزيد من الإقصاء '' مصر'' و البطالة...الخ. 

في ظل هذا الزخم النضالي الواسع فهل ياترى أن شباب المغرب استثناء ؟ ، لا نعتقد ذلك ، بل إن التجربة المكتسبة و الرصيد النضالي  الكبيرفي بلادنا منذ الاستعمار إلى اللحظة الراهنة و مساهمته في تصدر مختلف التحركات الاحتجاجية الاجتماعية سواء العمالية و النقابية أو الطلابية و التلاميذية أو الاجتماعية ضد الإقصاء والتهميش ، تجعلنا نقر و نِؤكد الدور الأساسي الذي يستطيع فيه الشباب المغربي خلق حركة الاحتجاج أكثر من ذي قبل . كما أن الحركة النضالية و موجة الاحتجاجات الواسعة التي شهدها المغرب في السنوات الأخيرة في مختلف المناطق  و التي شاركت فيها مختلف الشرائح الاجتماعية و التي كان للشباب الدور المساهم و المبادر في قيادتها ، و التــي أثبت فيها أنه قوة قادرة على الفعل و على الإسهام بشكل متميز في التغيير و تتجسـد هـذه القدرة فيما يلي :

- الشباب المثقف:

يعتبر الشباب المتعلم رمز التضحية و الصمود والمحرك للمجتمع حيث وجب التاسيس له  على عدة مقومات نذكر منها:

المقوم الأول هوالإيمان : فبغياب مبادئ محددة تدفعنا للنضال نؤمن بها لايمكن أن نخطو خطوة نحو التغيير. وبما أننا مجتمع مسلم فالإسلام هو الدين المتفق فيما بيننا ويمكن ان تكون المبادئ والقيم الإسلامية القوة الروحية التي تدفعنا نحو العمل والتنمية" اذا كانت العقائد الباطلة والخرافات  فالدين الاسلامي اولي واوثق من تلك المبادئ للقيام بعمل ما يذكر في التاريخ لمجتمعاتنا.

المقوم الثاني هو العلم: فهو أساس كل نهضة والتعليم و التنمية أيضا فمثلا إذا كنت تريد أن تجني ثمارا للعيش  في شهور يكفيك زراعة بعض حبات القمح أو شراؤها إما إذا كنا نريد أن نجني ثمار مئات السنين فالطريق الوحيد هو التنمية بالعلم والمعرفة.  أن ديننا الحنيف يحثنا علي العلم فقد وردت كلمة العلم في القرءان الكريم أكثر من 780 مرة.

المقوم الثالث هو العمل: فالعلم وحده لا ينفع الا بالعمل وحين تبدأون العمل لن تجدو التشجيع من مجتمع فلا تنتظرو منه لانه لا يوجد في ثقافة امتنا سوى الاحباط  ممن لا يريدون التغير.

المقوم الرابع هو التعاون: فالفرد وحده لا يمكن أن يقوم بجهد يرفع شأن امة فالامم تقوي حين تتكاتف وتتعاون فكلما نتعاون ونجتمع فهذا يعني اننا نستطيع ان نصنع المعجزات والقراءن حثنا على الاجتماع فقال:( واعتصمو بحبل الله جميعا ولا تفرقو...)

المقوم الخامس هو الثقة: وهي الإيمان بقدرة التغيير وهي الايمان بصلاحية المبادئ وهي ضرورية للفريق المتعاون وهي سفينة النجاة لكل من يعمل وسط المجتمعات المحبطة التي لا تؤمن بالتغيير

المقوم السادس والأخير هو الصبر : الصبر علي العمل الصبر علي العقبات في الطريق فالامم العظمي تملك كنزا ثمينا ساهم في تطورها وهو الصبر وهو ما ينقص  في المجتمعات يعد الصبر من القيم في ثقافتنا.

 

وفي الختام  يعتبر دور الشباب في عملية التغييروالنضال  في مجتمع هو رغبة وعزمة وثانيها التعاون, واخيرا  نجعل هذه قصيدة مدخلا  تعطي لهم الدور الريادي في عملية التغيير:

على قدر أهل العزم تأتي العزائم وتأتي على قدر الكرام المكارم
وتعظم في عين الصغير الصغائر وتصغر في عين العظيم العظائم








 هام جداً قبل أن تكتبوا تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



دورالشباب في النضال كمحرك للمجتمع

أغلبية البريطانيين يعتبرون الإسلام خطرا على الحضارة الغربية

الاستبداد وتدمير بنية المجتمع... الشباب نموذجا

بوجنيبة : استقالات جديدة من شبية العدالة والتنمية

خريبكة : حركة التوحيد والإصلاح تفتتح حملة العفة وسط ثانويات المدينة

الشباب والبناء الديمقراطي

رئيس تحرير صدى بلادي في شباب في الواجهة

متظاهرون بتطوان يرفضون دعم الملك للإنقلاب وينددون بمؤامرة دول الخليج

الكتاني في ندوة بأكادميية التجديد الطلابي:الإقتصاد المغربي إقتصاد ريعي بالأساس

صلاح الدين مزوار :من وهم رئاسة الحكومة إلى الانتقام من رفاقه والارتماء في أحضان بنكيران

وزارة الداخلية ترفض تَسَلُم طلب فاعل خير–الرشيدية وتؤكد انها ستمنع قافلتهم التضامنية في كل الاحوال





 
كتاب و آراء

انحرافات الخطاب السياسي بالمغرب والحاجة لإعادة النظر في السياسات التواصلية للأحزاب المغربية


القرار الترابي والتنمية الترابية


الحرب في اليمن… أبعادها ومخاطرها


اللغة الأمازيغية بين المعيارية والوصفية .. الحلقة الأولى


مشروع الشرق الأوسط الكبير

 
حوار بلا شوار

حوار بلا شوار تستظيف رئيس الحكومة عبد الاله بنكيران

 
أصداء ساخنة

الحبيب الشوباني يتقدم رسميا لخطبة سمية بنخلدون


المجلس الحكومي : رئيس الحكومة يعرب عن تعاطفه مع الوزيرة سمية بنخلدون

 
أدسنس
 
أصداء سياسية

مجلس الحكومة يصادق على تعيينين في مناصب عليا


الرباح يشرف على اطلاق مشروع التدبير الالكتروني للوثائق بالرباط

 
حوار صدى بلادي

السيدة الوزيرة سمية بنخلدون في حوار مع صدى بلادي - نص الحوار-

 
أصداء وطنية

بنكيران يدعوا الى التسريع بنتائج التحقيق في فاجعة طانطان قصد تحديد المسؤوليات


طرد مواطنة فرنسية من المغرب بعد الاشتباه في تحركاتها

 
أصداء عربية ودولية

إنقاد 34 مهاجرا إفريقيا على مثن قارب تقليدي عرض السواحل الاسبانية


استئناف الحوار بين الفرقاء الليبيين في الصخيرات للتوصل إلى تسوية سياسية للأزمة الليبية


مجلس الأمن يصادق على مشروع قرار يقضي بانسحاب الحوثيين وحضر تسلحهم

 
أصداء فنية

وفاة الفنان المصري عبد الله حنفي

 
حديث الصورة

 
أصداء ثقافية

وزارة الثقافة تنفي عرض كتب معادية للسامية خلال معرض الدار البيضاء الدولي للكتاب والنشر

 
أصداء رياضية

وفاة ادريس باموس احد كبار نجوم الكرة المغربية في السبعينات

 
أصداء تربوية

المغرب يستعرض تجربته في مجال مكافحة العنف القائم على النوع في الوسط المدرسي


مراكش : تعزيز مشروع "المدرسة في المستشفى "


طنجة: مناظرة وطنية حول موضوع " السياسات التربوية وسؤال الحكامة "

 
أصداء علمية وتكنولوجية

خبراء يحذرون من مواد خطيرة على الصحة في السجائر الالكترونية

 
أصداء نقابية وجمعوية

الأساتذة المحتفظ بهم فوج 2013 يحتجون، ويهددون بالتصعيد

 
صدى الاقتصاد

الوزارة المكلفة بالحكامة تعلن الزيادة في اسعار المحروقات


توظيف مالي لمبلغ 1,2 مليار درهم من فائض الخزينة (مديرية الخزينة والمالية الخارجية)


المغرب والسعودية يوقعان على اتفاقية تتعلق بتجنب الازدواج الضريبي


خمس سنوات سجنا للمدير العام السابق لشركة "وانا" كريم زاز

 
فكر ودين

الأم هى جنة الدنيا قبل جنة الآخرة

 
 شركة وصلة  شركة وصلة